100 سنة ثورة 19| مجزرة "الحسين" كارثية.. وشهداء السيدة بينهم امرأة

ثورة 19 - أرشيفية

ثورة 19 - أرشيفية

وصلنا إلى أحداث اليوم السادس من ثورة 1919.. إنه يوم الجمعة الموافق 14 مارس من العام 1919، والذي يعتبر الجمعة الأولى للثورة؛ التي بدأت أحداثها الأحد 9 مارس من نفس العام؛ وذكرنا أن الأحداث أخذت في التصاعد سريعا وعمت المظاهرات أرجاء البلاد من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب؛ بعدما اندلعت الشرارة الأولى لها في القاهرة.

أفظع الأحداث

الجمعة 14 مارس شهد أفظع حوادث الثورة، تلك الحادثة التي وقعت للمصلّين الآمنين الذين يؤدون صلاتهم في مسجد الإمام الحسين في قلب مدينة القاهرة، فبعد انتهاء المصلين من صلاة الجمعة وأثناء خروجهم؛ وصلت سيارتان مدرعتان تحملان جنودًا مسلحين؛ وأخذوا يطلقون النار على المصلين بغزارة.

كانت النتيجة استشهاد 12 مسالمًا وإصابة أكثر من 24، حسبما جاء في مجلة "المصور" في عددها الصادر بتاريخ 7 مارس 1996، بمناسبة مرور 50 عاما على ثورة 1919.

حسبناها تظاهرة.. مبررات شكلية

بررت سلطة الاحتلال هذه المجزرة بتبريرات غير مقبولة، حيث ذكرت أن الجُند الإنجليز أطلقوا الرصاص عن طريق الخطأ بعدما تصور لهم أن هذا التجمع تظاهرة مناهضة لبريطانيا.

وفي وجه آخر للتبرير.. قالت سلطات الاحتلال، إن أحد الصيادلة أبلغ أن هناك مشاجرة أمام صيدليته؛ فخاف أن تمتد إليه ويؤدي الأمر إلى تلفيات في صيدليته؛ فبادر بالاتصال بالبوليس لفض المشاجرة، إلا أن المشاجرة قد انفضت قبل مجيئ القوة العسكرية؛ ولكن القوات بررت إطلاق النار بعد ذلك أنها كانت تظن أن هؤلاء المصلين أطراف المشاجرة، وكل المبررات التي قيلت لا تعطي لهذه القوات الحق في ارتكاب هذه المجزرة.

موجة غضب في قلب العاصمة

وقع في هذا اليوم أيضا اشتباكات عديدة، بعدما زادت موجة الغضب في كل أنحاء القاهرة.. يذكر لنا عبد الرحمن الرافعي في كتابه "ثورة 1919 تاريخ مصر القومي" ما حدث في شارع (عباس)، وأيضا ما جرى في حي السيدة زينب؛ حيث قاوم الاحتلال هاتين التظاهرتين بالأسلحة النارية، ونتج عن ذلك الكثير من الشهداء والمصابين.

وذكر الرافعي، أسماء شهداء مظاهرة السيدة زينب، وشملت قائمة الأسماء كل من (خليل مصطفى، محمد محمد المرعشلي، محمد سيد عبد الرسول، حسنين يوسف، محمد سلام، أحمد حسن السرجاني، محمد جبريل، محمود محمد القروي، منصور حسين، همام علي، محمد علي غزلان، محمود مطاوع، إبراهيم حامد، وسيدة وحيدة تحمل اسم حميدة خليل).

انتشرت المظاهرات يوم الجمعة 14 مارس، في كل الأنحاء بعد وصول أنباء مجزرة الحسين؛ وكثرت المصادمات، حيث خرجت مظاهرة من طلبة الأزهر وساروا في موكبهم إلى الغورية ومنها إلى الحلمية الجديدة ولحقت بهم قوات الاحتلال فاطلقت عليهم الرصاص فسقط منهم شهداء ومصابين.

أكمل القراءة