محافظ البحيرة يبحث مع قنصل فرنسا التعاون لوضع رشيد على الخريطة السياحية

اللواء هشام آمنة محافظ البحيرة

اللواء هشام آمنة محافظ البحيرة

أكد اللواء هشام آمنة، محافظ البحيرة، عمق العلاقات التاريخية والثقافية التي تربط مصر وفرنسا ، والتي تعد نموذجاً متميزاً لعلاقات التعاون المثمر التي تقوم على الاحترام المتبادل والفهم الواعي لكافة التطورات الإقليمية والدولية.

جاء ذلك خلال استقبال محافظ البحيرة بمكتبه اليوم الاثنين، السفيرة جانينا إيريرا، القنصل العام لدولة فرنسا بالإسكندرية، لبحث أوجه التعاون المشترك في المجالات السياحية والعلمية والثقافية التي تهم الجانبين، خاصة بعد إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي إنشاء مدينة رشيد الجديدة بالتوازي مع أعمال تطوير وتنمية رشيد القديمة، والتي تعد ثاني أكبر تجمع للآثار القديمة في مصر بعد مدينة القاهرة، وكذلك إعلان دولة فرنسا عام 2020 عاماً لإفريقيا والذي سيتم من خلاله توطيد العلاقات وتقديم العديد من المنح لتنمية قارة إفريقيا.

وطالب محافظ البحيرة، قنصل عام فرنسا، بدعم ملف تنمية وتطوير مدينة رشيد سياحياً وأثريا ووضعها تحت مظلة اليونسكو وجعلها متحفا مفتوحاً لما تحويه من آثار إسلامية، بالإضافة إلى موقع مدينة رشيد المتميز، حيث التقاء نهر النيل مع البحر الأبيض المتوسط.

واستعرض آمنة مقومات محافظة البحيرة المتنوعة في المجال السياحي والزراعي والثقافي والصناعي والتجاري، مؤكدا أن محافظة البحيرة واعدة وجاذبة ولديها العديد من المقومات التي تؤهلها لأن تأخذ مكانتها، حيث مسار العائلة المقدسة بوادي النطرون وما تمثله المحافظة بنسبة 20 % من الإنتاج الزراعي في مصر

التعليقات

التعليقات

الأكثر قراءة اليوم

powered by MyDasht