"سنين في الغربة".. عاد إلى بيته ليجد زوجته وعشيقها في قبضة الشرطة

خيانة زوجية

خيانة زوجية

تذوق مرار السفر لسنوات ، حاملا على عاتقه زوجته وطفليه الاثنين والذى تركهما ليوفر لهم المال لحياة كريمة، ولكن انتهت لذة الشوق إليهم بمرارة الخيانة، وشقاء الغربة التي أفنى حياته بها انتهى على يد شهوات زوجته والتى لم تراعى غير ملذاتها بالحياة.

السفر وجمع المال، هكذا الحلم للبعض من أجل حياة أفضل، وبالأخص إذا كان هناك من يستحق تلك المرحلة من الشقاء وفناء العمر، وماذا غير الزوجة والأولاد يستحق هذا العمل.

لم ينتظر من غربته غير اليوم الذي سيرجع فيه إلى بيته وزوجته وأولاده، حالما باليوم الذي سيستقر فيه، ولكن أتت الريح على غير المتوقع، لتكن الفاجعة إثر مكالمة تجبره على الرجوع من أجل زوجته "مراتك بتخونك فى بيتك".

وجاء ذلك بعد أن لاحظ سكان العمارة تردد أحد الغرباء على شقته بوجود زوجته " شرين .أ" منفرده بعد أن يخرج الطفلان إلى المدرسة .

ليتلقى قوات قسم حلوان بلاغا من الأهالى مفاده احتجاز "أحمد.و.ع"، عاطل، و"شيرين.أ.ش"، ربة منزل، داخل مسكنها، بالعزبة القبلية، بحلوان، بسبب قيامهما بأعمال منافية للآداب وتم تحرير محضر حمل رقم 3680 .

رجع إلى بيته مع أول طائرة حاملا خيبة الأمل مرددا " أنا اتغربت علشانها وده كان جزائي" ليجد غرفة نومه قد كانت مؤهلة كليلة حمراء بين زوجته وعشيقها، مابين الطعام والشموع الحمراء التي أعدتها زوجته من أجل شهوتها ولذاتها.

ليقم برفع دعوه زنا ضد زوجته مستدلا بالمحضر التى أجرته النيابة، وذلك بعد أن اثبتت خيانتها وتردد العشيق إليها واعترافهما بارتكاب الفاحشة سويا .

التعليقات

التعليقات

powered by MyDasht