بيمسكهم بطريقة غير أخلاقية. . فتاة تكشف ما يحدث لأطفال الجيران من خلال مقطع فيديو كان لازم أفضحهم
download (40)
هل توجد أمنية اجتمع عليها البشر؟ من المؤكد توجد بعض الأمنيات التي اتفق البشر جيمعًا فيها، ومن بينها العيش في سلام والرحيل في أمان، بجانب تمني العيش في راحة بعيدًا عن المشاكل والأشياء الهدامة التي يمكن أن تعكر صفو الحياة،
ولكن من المؤسف أننا لم نصل إلى الجنة بعد، فمازلنا في الأرض، نشاهد يوميًا ما يحدث من كوارث وحوادث يصعب تصديقها أو فهمها، ومن بينها ما يحدث للأطفال، إذ يوجد ارتفاع كبير في معدلات التحرش والاعتداء الجسدي على الأطفال، ونتيجة لذلك، عندما يتقدموا يفي العمر، يصبحوا جناة أيضًا، وينتقمون من المجتمع الذي حرمهم من العيش في هدوء، ومن هنا بدأت الحكاية، عندما عانت طفلة وشقيقها مما يحدث لهم من قبل زوج الأم، الذي لم يعرف شيئًا عن الشرف.
 الأسباب النفسية خلف التحرش بالأطفال
هل تعرف أن هناك أسباب نفسية خلف التحرش بالأطفال، إذ يقول أطباء النفس، أن هناك بعض الجناة الذين يعانون من مرض يُسمى ” البيدوفيليا” ، وهو الرغبة الدائمة في التحرش بالأطفال، ويرجع ذلك إلى اضطرابات عقلية، كما أنها تصنف ميول انحرافية، تكون نهايتها السجن والهلاك، ومن جانب آخر
يختار الجناة الأطفال لأنهم الأضعف، ولن يقاوموا ما سيحدث فيهم، ولكن لا تنتهي الجريمة عند التحرش فقط، بل يصل الأمر إلى التعذيب، ولكن يتمكن رجال الشرطة في النهاية من القبض على الجناة، والانتقام منهم بالطريقة المناسبة، ويصل الأمر إلى الإعدام في كثير من الأوقات، لذا لما من البداية يفعلون هذه الحماقات والانتهاكات غير الأخلاقية،
ومن هنا بدأت الحكاية في الهند، إذ انتقلت فتاة من الولايات المتحدة الأمريكية إلى الهند، بعدما أنهت دراستها، وكانت تعرف المنطقة التي تعيش فيها جيدًا، وأخبرتها والدتها أن هناك سيدة جيدة تسكن بالجوار، ومعها طفلان، ويبدو أنها منفصلة، ولكن هناك رجل يعيش معها، تقول أنه زوجها، وليس والد الأبناء، لم تركز الفتاة التي تُدعى ” سالين” في الأمر، وقررت العيش في حالها، ولكنها كانت تسمع صوت صراخ يوميًا قادم من هذه الشرفة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.