اتفقت معاها تمارس الرذيلة عشان نشتري حاجات. . حادثة مخجلة هزت مواقع التواصل الاجتماعي
download (36)
هل الزواج من الأمور الهامة الآن؟ لم يعد الزواج بمنزلة امر جيد في هذه الحياة الملوثة، التي جعلتنا نشعر بالخوف من الاقتراب من أي شخص، لأن في النهاية، ستجد أن معظم الزيجات تحولت إلى فشل وكره وانتقام
ولكن تبين أن معظم الزيجات التي تنتهي في المحكمة، ظهر من أحد الشريكين علامات تدل على أنها غير صالح للاستمرارية في فترة الخطوبة، ولكن الطرف الآخر قرر أن يكمل هذه الزيجة، فكانت النهاية مؤلمة مثلما ترى في المجتمع، ومن هنا بدأت الحكاية، عندما وجدت امرأة زوجها يتحول، ويطلب منها أمورًا غريبةً، ويقنعها بها من أجل العيش، والتخلص من الفقر الذي يحاوطهم من كل مكن، وقد وصل الأمر إلى بيع الزوجة، ولم يعد الأمر يسبب اندهاش لأحد.
 زوج يبيع زوجته
من المؤسف أن هناك فئة كبيرة من الأشخاص خسرت أخلاقها في هذه الحياة، وعندما يتزوجون لا يفكرون في أي شيء سوى هدم بيوتهم دون وجود سبب ملموس سوى أن الأمر كان مجرد تجربة ليست لها قيمة، وتحول فجأة الزواج والاستقرار إلى شيء عابر، يمكن الاستغناء عنه، والعيش في المحرمات، ومن هنا بدأت الحكاية، عندما قرر رجل الزواج من امرأة في محافظة الدقهلية، وكانت الأمور كلها على ما يرام، وفجأة تغير كغيره من الرجال بعد الزواج، ويبلغ من العمر 36 عامًا، وكانت زوجته تُدعى ” حنان” 32 عامًا، وقالت أنها عاشت معه في سعادة، ولكن الزواج تم مقابل اتفاق.
 اتفاق غير أخلاقي بين الزوجين
قال الزوج أنه اتفق مع زوجته على بيعها على مواقع التواصل الاجتماعي، مقابل مبلغ مالي، ومن الغريب أنها وافقت على ذلك، ولم تعترض بل شجعته على فعل هذا الأمر، من أجل شراء ما يحتاجه المنزل، وأضاف الزوج: ” الفكرة بقالها فترة فى دماغنا، واتفقنا مع شخص نظبطه على صفحة فيس بوك” ، هل يعقل ذلك، أن تتحدث امرأة تتمتع بالشرف والأمانة عن هذا الأمر، وكأنه أمر عابر، تتزوج أولًا من رجل تحبه، وبعد ذلك تبيع نفسها مقبل المال، ربما المال الآن هو أرخص وسيلة، لابد من تركها، لأنه يذل النفوس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.